شبكة غرداية التعليمية

منتدى التعليم و التكوين الشامل
 

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
..:: صـــاحـب المنــتـدى ::..

..:: صـــاحـب المنــتـدى ::..


||•الجنس•|: : ذكر
||•مسآهمآتے•| : 3462
||تـقـييمےُ•|: : 1
تاريخ التسجيل : 24/01/2013

مُساهمةموضوع: تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!   23/3/2016, 11:29 pm

تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!




هذه أيها الأحبة مقالة جديدة لشيخنا أبي عبد الله حمزة النايلي (وفقه الله)، نفعنا الله وإياكم بها.


تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!

الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين،نبينا محمد و على آله،وصحبه أجمعين.
أما بعد:
إن أمتنا اليوم أيها الأحبة الكرام تمر بمرحلة عصيبة! لم تشهدها من قبل! فقد تراجعت مكانتها بين الأمم! وضعفت شكوتها مقارنة بحالها المتقدم! فبعد أن كانت قائدة! أصبحت منقادة!وصارت مُهانة ! بعد أن كانت لها عزة ومكانة! فتكالب عليها الأعداء! وتسلط عليها البغضاء!!!.
لماذا أيها الأعزاء ؟!.
لأن الكثير من أبناءها الذين هم حملة رايتها وأساس عزها ومنبع قوتها، قد حلت بهم الأمراض و نزلت بهم الأدواء! فابتعدوا عن تعاليم دين الإسلام و هدي خير الأنام وأكثروا من البدع و المحدثات والمعاصي والآثام.
فمن المسلمين –إلا من رحمه أرحم الراحمين-! أيها الأفاضل من كبلته الذنوب والمنكرات وأغرق نفسه في الملذات والشهوات، فأثر على نفسه وتأثر به غيره من ضعفاء النفوس!، فخالفوا بذلك أوامر رب الأرض والسموات الذي أمرهم بالابتعاد عن المحرمات و فعل الطاعات والمسابقة للخيرات، قال تعالى: ( إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء و المنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون) [ النحل :90]
قال الشيخ السعدي –رحمه الله- :" هذه الآية جامعة لجميع المأمورات والمنهيات لم يبق شيء إلا دخل فيها، فهذه قاعدة ترجع إليها سائر الجزئيات، فكل مسألة مشتملة على عدل أو إحسان أو إيتاء ذي القربى فهي مما أمر الله به.
وكل مسألة مشتملة على فحشاء أو منكر أو بغي فهي مما نهى الله عنه،و بها يعلم حسن ما أمر الله به وقبح ما نهى عنه، و بها يعتبر ما عند الناس من الأقوال وترد إليها سائر الأحوال، فتبارك من جعل في كلامه الهدى والشفاء والنور والفرقان بين جميع الأشياء". تفسير السعدي (ص447)
وهذا لا يعني أن غيرهم لا يقع في الزلات!!،فلا عصمة لأحد من المسلمين من التقصير إلا من حفظه العلي القدير.
لكن هؤلاء أسرفوا على أنفسهم! فصرفوا جلَّ أوقاتهم فيما يُغضب خالقهم ويُبغض رازقهم!!!.
لكن هذا الصنف أيها الكرام مع ما يرتكبه – هداه الله- من تجاوزات وما يقع فيه من خطيئات إلا أن الكثير منهم إذا ذكرته أن الطريق الذي يسلكه ليس بصواب و أن عليه أن يُبادر بالتوبة و الرجوع إلى العزيز الوهاب، اعترف بذنبه وأقرَّ بمخالفة أوامر خالقه سبحانه.
و أما الصنف الثاني أيها الأفاضل هم أعظم ضررا و أشد خطرا على الأمة من الصنف الأول بالإجماع، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله- :" أهل البدع شر من أهل المعاصي الشهوانية بالسنة والإجماع، فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بقتال الخوارج ونهى عن قتال أئمة الظلم...". مجموع الفتاوى (20/103)
لأن إفسادهم يكون في الدين القويم والصراط المستقيم الذين جاء به نبينا صلى الله عليه وسلم الكريم، يُظلون الخلق ويظنون أنهم على حق،يزعمون أنهم يخدمون الدين وهم في الحقيقة فيه من المفسدين، يقول الإمام ابن القيم –رحمه الله- : "فهم -أي المبتدعة- أعظم ضررا على الإسلام وأهله من أولئك – أي أهل المعاصي- لأنهم انتسبوا إليه وأخذوا في هدم قواعده وقلع أساسه، وهم يتوهمون ويُوهمون أنهم ينصرونه". الصواعق المرسلة (3/281) 
لذا كانوا أحب إلى إبليس اللعين من الآخرين! يقول الإمام سفيان الثوري –رحمه الله-:" البدعة أحب إلى الشيطان من المعصية، المعصية يُتاب منها ، والبدعة لا يُتاب منها ". شرح أصول اعتقاد أهل السنة للالكائي (1/132)
يقول شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- :" ومعنى قولهم (أن البدعة لا يُتاب منها):أن المبتدع الذي يتخذ دينا لم يشرعه الله ولا رسوله،قد زُيِّن له سوء عمله فرآه حسنا،فهو لا يتوب ما دام يراه حسنا لأن أول التوبة العلم بأن فعله سيء ليتوب منه، أو بأنه ترك حسنا مأمورا به أمر إيجاب أو استحباب ليتوب ويفعله، فما دام يرى فعله حسنا وهو سيء في نفس الأمر فإنه لا يتوب. 
ولكن التوبة منه ممكنة وواقعة بأن يهديه الله ويرشده حتى يتبين له الحق كما هدى سبحانه وتعالى من هدى من الكفار والمنافقين وطوائف من أهل البدع والضلال، وهذا يكون بأن يتبع من الحق ما علمه،فمن عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم ". مجموع الفتاوى (10/9)
فيَبثون في الناس أفكارهم الهدامة لإبعادهم عن المنهج الحق والاستقامة، فيصرفون الكثير من العوام! عما هو لهم مشروع من الطاعات و القربات، ويزينون لهم ما هو ممنوع! من البدع والمحدثات!!.
ويسلكون في نشر باطلهم طرقا متنوعة و أساليب مختلفة!ومن أخبثها وأخطرها ما ينتهجه بعضهم! من قطع حبل التواصل الذي بين عوام المسلمين وعلمائهم الربانيين الذين هم ورثة الأنبياء و السلف الصالحين،وذلك بتنفيرهم منهم ورميهم بما ليس فيهم من عيوب ونقائص!ومنهم من يزعم زورا وبهتانا أن هؤلاء العلماء لا يفقهون واقع الأمة اليوم و ما يدور في الخفاء!!!.
يقول الشيخ الألباني –رحمه الله- :" لئن كان في الخروج على الحكّام من الشّر ما برهن عليه تواطؤ النصوص الشرعية مع الأخبار الواقعية، كما ظهر من صنيع حدثاء الأسنان في كل الأزمان، فشر منه الخروج على العلماء بإهدار حقهم، وعدم اعتماد فتاواهم إلا ما وافق أهواء الحركيين، واستصغار شأنهم في السياسة، ورميهم بعلماء بيت الوضوء! وما أشبهها من الألقاب التي يَنْبِز بها المبتدعة صاغرا عن صاغر العلماء السلفيين كابرا بعد كابر؛ وفي هذا إهدار للشريعة بتجريح حملتها وشهودها، والله الموعد ". مدارك النظر للشيخ عبد الملك الرمضاني( ص232)
فما الذي كسبه بعض أهل الإسلام من وراء الإتيان بالبدع والمحدثات غير الحرمان و الخسران والبعد عن دين الله العلام ، يقول الإمام أيوب السختياني –رحمه الله-:" ما ازاداد صاحب بدعة اجتهادا إلا ازداد من الله بعدا". حلية الأولياء لأبي نعيم (3/9)
وما الذي جنته الأمة الإسلامية اليوم من تحريض وفتاوى أصحاب فقه الواقع المزعوم!الذين أشعلوا نار الثورات!وأيدوا الخروج في المظاهرات!وشجعوا على الاعتصامات! غير الويلات و الندم والحسرات !!!. 
فأصبح المسلم يقتل أخاه في الدين ! وينتهك عرضه! ويستبيح ماله!! من أجل ماذا ؟!
حرية ! وشرعية! وتعديل دساتير وضعية! والمطالبة بديمقراطية كفرية!! ولا حول ولا قوة إلا بالله رب البرية. 
فليت قومي! يعلمون...!!!.
أن الذي يُبصر الفتن إذا جاءت والمحن إذا هاجت هم العلماء الأتقياء ورثة الأنبياء،لا الدهماء! ولا المتعالمين الجهلاء! ، يقول الإمام الحسن البصري-رحمه الله- :"الفتنة إذا أقبلت عرفها كله عالم، وإذا أدبرت عرفها كل جاهل". الطبقات الكبرى لابن سعد(7/166)
وليت قومي! يفرقون...!!!.
بين أهل العلم الراسخين على المنهج القويم!والدعاة المتحمسين المنحرفين عن الصراط المستقيم!!.
يقول الإمام ابن القيم–رحمه الله- :"الراسخ في العلم لو وردت عليه من الشبه بعدد أمواج البحر ما أزلت يقينه ولا قدحت فيه شكا،لأنه قد رسخ في العلم، فلا تستفزه الشبهات بل إذا وردت عليه ردها حرسُ العلم وجيشه مغلولة مغلوبة". مفتاح دار السعادة (1/140)
ليت قومي! يمتثلون...!!!.
فيرجعون عند نزول المحن !وازدياد الفتن!إلى العلماء الراسخين الربانيين ممتثلين بذلك ما أمرهم به رب العالمينSadوإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا)[النساء:83].
يقول الشيخ السعدي-رحمه الله-:"هذا تأديب من الله لعباده،عن فعلهم هذا غير اللائق،وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة ما يتعلق بالأمن،وسرور المؤمنين،أو بالخوف الذي فيه مصيبة عليهم أن يتثبتوا،ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر،بل يردونه إلى الرسول و إلى أولي الأمر منهم أهل الرأي والعلم والنصح والعقل والرزانة،الذين يعرفون الأمور ويعرفون المصالح وضدها...".تفسير السعدي(ص190)
وهذا لا يعني أيها الأحبة أنه ليس في الأمة من وقاه رب البريات فتن الشهوات والشبهات، فالحمد لله لا تخلو أمتنا من هؤلاء الصالحين، الذين نسأل رب العالمين أن يحفظهم ويُكثر أعدادهم في المسلمين.
فمن وُفقه العزيز العلام أن يكون من هؤلاء الكرام فليحمد ربه جل وعلا على هذا الإنعام،وليكثر من طاعته وشكره على الدوام.
وعليه أن يُحصن نفسه بالعلم ولا يتوقف!بل يبذل الوسع في الازدياد،ولا ينسى حق إخوانه عليه من بذل النصح والإرشاد كما أوصاه بذلك خير العباد،فعن تميم الداري –رضي الله عنه- قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم :" الدين النصيحة" قلنا : لمن ؟ قال :" لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين، وعامتهم". رواه مسلم (55)
قال الإمام الخطابي –رحمه الله- :"وأما نصيحة عامة المسلمين وهم من عدا ولاة الأمر فإرشادهم لمصالحهم في آخرتهم ودنياهم، وكف الأذى عنهم، فيعلمهم ما يجهلونه من دينهم ويعينهم عليه بالقول والفعل، وستر عوراتهم وسد خلاتهم، ودفع المضار عنهم وجلب المنافع لهم، وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر برفق وإخلاص والشفقة عليهم وتوقير كبيرهم ورحمة صغيرهم، وتخولهم بالموعظة الحسنة وترك غشهم وحسدهم، وأن يحب لهم ما يجب لنفسه من الخير ويكره لهم ما يكره لنفسه من المكروه، والذب عن أموالهم وأعراضهم، وغير ذلك من أحوالهم بالقول والفعل" . شرح النووي على صحيح مسلم (2/39)
وعليه أن يستحضر عظم هذا العمل الكبير، لأن بذل النصح للمسلمين وتذكيرهم بأنواع الخير هو من أعظم الأعمال التي يتقرب بها العبد إلى العليم الخبير، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله-:"فإن أعظم ما عبد الله به نصيحة خلقه". مجموع الفتاوى ( 28/615)
ومن أهم ما يُذكرهم به أنهم خُلقوا لأمر عظيم و غرض كريم وهو عبادة العزيز الحكيم، فعليهم أن يحققوا ما أمروا به ووجدوا من أجله،وأن يحذروا أشد الحذر من المعاصي!والبدع! و الباطل!والابتداع!,و ليسلكوا طريق الطاعة ويتمسكوا بالسنة و الحق والإتباع.
وليربطهم بمصابيح الدجى ومنارات الهدى،فإن الخير كل الخير في الرجوع إليهم و الأخذ بنصحهم،خاصة عند حدوث النوازل وازدياد الفتن والقلاقل،والشر كل الشر في البعد عنهم والتأثر بالصغار المتحمسين!وأصحاب الأهواء المضلين !!.
وليراعي عند تذكير إخوانه بالصواب ما ينبغي في النصح من شروط وأسباب وآداب،ومن أهمها أن يكون هذا العمل الكريم خالصا لوجه الله جل جلاله العليم،وكذلك الرفق واللين مع المسلمين،والأفضل أن تكون النصيحة في السر،فإن ذلك أرجى لقبول الحق والعمل بمضمونه،يقول الإمام ابن رجب-رحمه الله-:"وكان السلف إذا أرادوا نصيحة أحد وعظوه سرا".جامع العلوم والحكم(ص82)
وليحذر أشد الحذر من كثرة مجالسة أهل الباطل!لأن كثرتها يتولد عنها المؤانسة!والمجانسة!،خاصة مع أصحاب البدع والشبهات!فالقلوب ضعيفة و السلامة لا يعدلها شيء.
يقول عبد الله بن عباس-رضي الله عنهما-:"لا تجالس أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلب".الإبانة لابن بطة (2/438)
ويقول أبو قلابة– عبد الله بن زيد الجرمي- (رحمه الله) :"لا تجالسوا أهل الأهواء ولا تخالطوهم،فإني لا آمن أن يغمسوكم في ضلالتهم ويلبسوا عليكم في الدين بعض ما لَبِسَ عليهم". شرح أصول الاعتقاد أهل السنة للالكائي (1/133)
فالله أسأل بأسمائه الحسنى وصفاته العليا أن يهدي الأمة الإسلامية جمعاء إلى كل ما فيه خير وسعادة ومحبة وإخاء ، وأن يحفظ علمائنا الأجلاء ومشايخنا الفضلاء،ويجزيهم عنا خير الجزاء، فهو سبحانه قدير وبالإجابة جدير.

وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educ47online.0wn0.com
ZOLD
..:: عــضـــو نشــيط ::..
..:: عــضـــو نشــيط ::..


||•مسآهمآتے•| : 35
||تـقـييمےُ•|: : 1
تاريخ التسجيل : 24/03/2016

مُساهمةموضوع: رد: تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!   24/3/2016, 3:48 pm

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yakoub mahrez
..:: عــــضــــو متــمــيـز ::..
..:: عــــضــــو متــمــيـز ::..


||•مسآهمآتے•| : 130
||تـقـييمےُ•|: : 1
تاريخ التسجيل : 13/05/2016

مُساهمةموضوع: رد: تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!   13/5/2016, 11:48 am

شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيذ ♥
جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى ♥ 
ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغ الصبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3ZbNy 7oBk
..:: عــــضــــو ذهــبـي ::..
..:: عــــضــــو ذهــبـي ::..
avatar

||•الجنس•|: : ذكر
||•مسآهمآتے•| : 500
||تـقـييمےُ•|: : 25
تاريخ التسجيل : 06/08/2015

مُساهمةموضوع: رد: تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!   3/6/2016, 8:04 pm

لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
تحياتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تذكير المسلمين بالفرق بين الصنفين!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة غرداية التعليمية :: ركن غرداية العام :: منتدى مواضيع العامة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: