شبكة غرداية التعليمية

منتدى التعليم و التكوين الشامل
 

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

  شهر شعبان فضله ومنزلته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
..:: صـــاحـب المنــتـدى ::..

..:: صـــاحـب المنــتـدى ::..


||•الجنس•|: : ذكر
||•مسآهمآتے•| : 3462
||تـقـييمےُ•|: : 1
تاريخ التسجيل : 24/01/2013

مُساهمةموضوع: شهر شعبان فضله ومنزلته    24/3/2016, 7:35 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الحمد لله وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن سيدنا وحبيبنا محمدا عبده ورسوله خير من وطئ الحصى وسيد ولد آدم أجمعين
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

والصلاة والسلام على نبينا وقائدنا محمد صلى الله عليه وسلم 
 
شهر شعبان فضله ومنزلته

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، ومن والاه..
شهر كريم مبارك أظلَّنا عن قريب، فأهاج مشاعر الهداية والإيمان، وهتف بنا إلى الطاعة والعبادة والإحسان.

فهو تقدمةٌ لشهر رمضان المبارك، وتمرينٌ للأمة الإسلامية على الصيام والقيام وصالح الأعمال؛ حتى يذوقوا لذَّة القرب من الله تعالى، ويستطعموا حلاوة الإيمان، فإذا أقبل عليهم شهر رمضان أقبلوا عليه بهمَّة عالية، ونفس مشتاقة، وانكبُّوا على الطاعة، وانعكفوا على العبادة.

ولشهر شعبان منزلة عظيمة‏,‏ وفضل كبير‏,‏ ولذلك خصه الرسول صلى الله عليه وسلم بكثرة الصيام فيه‏,‏ ومما لاشك فيه أن للصيام ثوابا كبيرا‏,‏ وأجرا وافرا‏,‏ فالصيام والقرآن يشفعان للإنسان يوم القيامة

يقول الصيام أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه, ويقول القرآن منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان رواه أحمد, فلأهمية الصيام, ولمنزلة شعبان كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصوم أكثر شهر شعبان. قالت السيدة عائشة رضي الله عنه: مارأيت رسول الله صلي الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان, وما رأيته في شهر أكثر منه صياما في شعبان رواه البخاري ومسلم.
ولمعرفة الحكمة من كثرة صيام رسول الله صلي الله عليه وسلم في شهر شعبان فورد هذا الحديث.

عن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: قلت: يارسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ماتصوم من شعبان؟
قال: ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان, وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلي رب العالمين, فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم

رواه أبو داود والنسائي, وصححه ابن خزيمة.

ويتضح من هذا الحديث أن حكمة تخصيص الرسول صلي الله عليه وسلم شهر شعبان بكثرة الصيام تتلخص في أمرين:
أما الأمر الأول:فهو شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان, ولاشك أن العبادة في أوقات الفغلة تكون أكثر ثوابا وتكون لها أهميتها ـ لدلالتها علي الاخلاص وزيادة التقرب إلي الله تعالي, ولذا كان لصلاة الليل وهي في وقت الغفلة ونوم الناس اكبر الأثر وعظيم الثواب فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون,
وأما بالنسبة للأمر الثاني في الحكمة من اختصاص شهر شعبان بالعبادة فذلك لأنه شهر ترفع فيه الأعمال إلي رب العالمين وقد أخبر الرسول صلي الله عليه وسلم بذلك معربا أنه يجب أن يرفع عمله وهو صائم.

وهكذا نري أن لشهر شعبان منزلة كريمة وضحها رسول الله صلي الله عليه وسلم, ووضح السبب في كثرة صيامه في هذا الشهر.

ومن أجل ذلك كان علي المسلمين أن يغتنموا أيام هذا الشهر بالعبادة وبالتقرب إلي الله سبحانه وتعالي بسائر العبادات وخاصة عبادة الصيام, اقتداء برسول الله صلي الله عليه وسلم, وقد وجهنا القرآن الكريم إلي الاقتداء به حيث قال رب العزة سبحانه وتعالي: لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا.

وعلي من لم يتعود صياما بعد منتصف شعبان ألايصوم, لأنه إذا انتصف شعبان فلا صيام, إلا في حالة ما إذا كان الانسان متعودا لصيام معين, كمن تعود أن يصوم يوما ويفطر يوما, أو من تعود أن يصوم يوم الاثنين ويوم الخميس من كل شهر فله ان يصوم بعد نصف شعبان أما إذا لم يتعود صياما معينا فلا يصوم, وذلك للاستعداد لشهر رمضان المبارك.

وفي شهر شعبان من الله سبحانه وتعالي علي عباده بليلة مباركة من ليالي استجابة الدعاء وهي ليلة النصف من شهر شعبان.
كما جاء في بعض الأحاديث الشريفة الصحيحة التي تحث علي قيام ليلها وصوم نهارها لأن لربنا في أيام دهرنا نفحات فينبغي أن نتعرض لها وذلك بالعبادة والتقرب إلي الله سبحانه وتعالي وفي هذه الليلة ـ علي أرجح الآراء ـ تحولت القبلة من بيت المقدس إلي الكعبة المشرفة, ارضاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم, حيث كان الرسول عليه الصلاة والسلام, يقلب وجهه في السماء متمنيا أن يحول الله القبلة إلي الكعبة المشرفة, فكان يكتفي بأن يقلب وجهه في السماء, ولكنه لم يتلفظ بشيء مخافة أن يكون مايطلبه مخالفا لمراد الله تعالي, فأدبا وتواضعا من رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكتفي بأن يقلب وجهه دون طلب فأجاب الله سبحانه رسوله صلى الله عليه وسلم وحول القبلة من بيت المقدس إلي الكعبة المشرفة, وأنزل الله تعالي قوله: قد نري تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيثما كنتم فولوا وجوهكم شطره )

ولفضل شهر شعبان ومكانته اختصه الرسول صلى الله عليه وسلم بمزيد من صيام أيامه تطوعا, لأن عبادة الصيام لامثيل لها في كثرة الثواب والأجر.

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: مرني بعمل يدخلني الجنة قال: عليك بالصوم فإنه لاعدل له, ثم أتيته الثانية فقال: عليك بالصيام

رواه أحمد والنسائي والحاكم وصححه.

وهكذا نري أن لشهر شعبان فضلا عظيما, وثوابا كريما, لمن يصوم لله فيه, ولمن يتقرب إلي الله سبحانه وتعالي ويدعوه.

ولاشك أن التقرب الي الله تعالي وأن الدعاء مطلوب في كل وقت وحين ولكنه في الأوقات المباركة والتي اختصها الله سبحانه ببعض الخصوصيات وأنزل فيها ماشاء من الفيوضات لاشك أن زيادة العبادة والدعاء فيها يكون أرجي للقبول, وفيها أعظم مأمول ومن أجل ذلك خص الرسول صلي الله عليه وسلم شهر شعبان بمزيد من الصيام وهو أزكي العبادات وأسماها, لأنه شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلي رب العالمين سبحانه وتعالي: وما أحوجنا إلي اغتنام الأيام المباركة والإقبال علي رب العالمين فيها بقلوب مخلصة, وتوبة نصوح, ودعاء نتوجه به إلي رب العالمين, ونحن موقنون بالإجابة, لأن رب العزة سبحانه وتعالي أمرنا بالدعاء في كل وقت وحين ووعدنا بالإجابة في القرآن الكريم, حيث قال الله جل وعلا: وقال ربكم ادعوني استجب لكم فما بالنا حين يكون الدعاء في مواسم الرحمات وأوقات الفيوضات؟ لاشك أنه يكون أرجي للقبول.

خطوات نتواصى بها ونحن على أعتاب الشهر الكريم
هذا موسم من مواسم الطاعة، وفرصة من الفرص الذهبية التي تُتاح لعشاق الجنة الذين يتوقون إلى رفقة سيد المرسلين محمدشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg، ما أجمل التسابق بين أفراد الأسرة في طاعة الله! وما أطيب التعاون بينهم على البر والتقوى والعبادة والطاعة! لا سيما في هذا الشهر الكريم.
1- الاقتداء برسول اللهشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg والتأسي به في طاعته لله تعالى، وكثرة صيامه في هذا الشهر الكريم.

2- أن تسارع المسلمات الفضليات بقضاء ما عليهن من أيام رمضان الماضي؛ اقتداءً بأمهات المؤمنين زوجات النبي الكريمشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg؛ حيث كُنَّ يؤخِّرن قضاء رمضان إلى شعبان ليوافق صيام النبيشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg في شعبان؛ وذلك لأنهن كُنَّ يشتغلن مع النبيشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg عن قضاء ما عليهن من رمضان.

3- أن يُقبل الجميع على كتاب الله تعالى تلاوةً وتدبرًا وتعبدًا وتخشعًا، فما هي إلا أيام ويُقبل علينا شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن الكريم.

4- أن يسارع الإخوة الكرام، أئمة المحراب، الذين يؤمون المسلمين في صلاة التراويح، ويبادروا إلى مراجعة ما يحفظون من كتاب الله تعالى، وأن يشغلوا أنفسهم في شهر شعبان بهذا الواجب؛ حتى يكونوا في رمضان على أفضل حال.

فإلى الذين يستنُّون بسُنَّة النبيشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg ويقتدون به، ويعلنون للدنيا أن الرسول قدوتهم نقول: قد أقبل عليكم شهر حبيب إلى حبيبكمشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg، وقد بان لكم خصوصية هذا الشهر ومكانته وعلمتم فضائله ومنزلته، وكيف كان حال النبيشهر شعبان فضله ومنزلته 212395.jpg فيه، فلقد شاع الخبر أنه كان يُكثر الصيام فيه,فماذا أنتم فاعلون؟!

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال، وصلِّ الله وسلم وبارك على سيدنا محمد معلم الناس الخير.


دمتم بحفظ الله ورعايته

وَالْحَمْدُ للهِ كَثِيْرَاً . وَالصَّلاةُ وَالسَّلامُ الأَوْفَيَانِ الأَكْمَلانِ عَلَى الْمَبْعُوثِ لِلنَّاسِ كَافَّةً بَشِيْرَاً وَنَذِيرَاً .

لاتنسوني من صالح دعاكم

والحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://educ47online.0wn0.com
3ZbNy 7oBk
..:: عــــضــــو ذهــبـي ::..
..:: عــــضــــو ذهــبـي ::..
avatar

||•الجنس•|: : ذكر
||•مسآهمآتے•| : 500
||تـقـييمےُ•|: : 25
تاريخ التسجيل : 06/08/2015

مُساهمةموضوع: رد: شهر شعبان فضله ومنزلته    3/6/2016, 8:28 pm

لا جديد سوى رائحة التميز
تثور من هنا ومن خلال هذا الطرح
الجميل والمتميز ورقي الذائقه
في استقطاب ما هو جميل ومتميز
تحياتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهر شعبان فضله ومنزلته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة غرداية التعليمية :: ركن غرداية العام :: منتدى مواضيع العامة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: